تسجيل الدخول

إعلان عن سوق عكاظ

18 ذو القعدة 1436 هـ

يعلن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة الإشرافية لسوق عكاظ غداً أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ في نسخته التاسعة (1436هـ/ 2015م) في مكتب سموه بجدة.

ويتزامن إعلان الفائزين بجوائز سوق عكاظ مع اجتماع اللجنة الإشرافية للسوق، التي تضم كلاً من: صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، معالي وزير التعليم عزام الدخيل، معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي والأمين العام للجنة الإشرافية معالي الدكتور سعد محمد بن مارق. فيما سيتم تتويج الفائزين في حفل الافتتاح الرسمي.

وتشرف اللجنة الثقافية على جوائز سوق عكاظ بالتعاون مع وزارة التعليم، والهيئة العامة للسياحة والآثار، ومحافظة الطائف، وجامعة الطائف، وتضم اللجنة المشرفة على الجوائز في عضويتها كلاً من: مدير جامعة الطائف «رئيساً»، وكيل وزارة الثقافة والإعلام، وكيل وزارة التعليم، نائب رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار لشؤون الآثار، أمين سوق عكاظ وأربعة أشخاص من متخصصين في الشؤون الثقافية.

ومن المقرر أن تطلع اللجنة الإشرافية على الترتيبات النهائية لانطلاقة السوق المقررة في (27 شوال 1436هـ، الموافق 11 أغسطس 2015م)، تمهيداً لإقرار البرامج والأنشطة، كما ستكرم رعاة سوق عكاظ.

وكانت لجان تحكيم أعمال جوائز سوق عكاظ قد رفعت تقريرها النهائي إلى اللجنة الإشرافية بأسماء الأعمال المرشحة للفوز بالجوائز، وسبق أن باشرت عملها منذ اليوم الأخير لاستقبال الأعمال المرشحة في (28 شعبان 1436هـ، الموافق 15 يونيو 2015م)، بالفرز والتقييم ومطابقة الشروط بناءً على المعايير المعتمدة والمعلنة مسبقاً. وبلغ عدد المشاركات 441، تقدم أصحابها بأعمالهم للمنافسة في جوائزه السنوية، التي تستهدف الشعراء، الفنانين التشكيلين، الخطاطين، والمصورين الفوتوغرافيين.

وتشمل جوائز سوق عكاظ السنوية: جائزة شاعر عكاظ، جائزة شاعر شباب عكاظ، جائزة الخط العربي، جائزة التصوير الضوئي وجائزة لوحة وقصيدة التي تبلغ قيمتها الإجمالية 700 ألف ريال، فضلاً عن جائزتين، هما: الحرف اليدوية والفلكلور الشعبي، سيتم منحها خلال فترة نشاط السوق. وسيطلب من المشاركين التقدم بأعمالهم لتتم معاينتها من قِبل لجنة التحكيم. وتبلغ قيمة الأولى 500 ألف ريال، فيما الثانية 180 ألف ريال.

وبلغ عدد المتقدمين لجائزة شاعر سوق عكاظ 26 شاعراً من السعودية ودول عربية عدة، وسيحصد الفائز وسام الشعر العربي المتمثل في لقب (شاعر عكاظ)، كما يحصل على درع سوق عكاظ لعام 1436هـ، وبردة شاعر عكاظ، وجائزة نقدية تبلغ 300 ألف ريال سعودي، فضلاً عن دعوته لحضور سوق عكاظ وإلقاء قصيدته في حفل الافتتاح.

وسجل عدد المتقدمين لجائزة شباب عكاظ سبعة شعراء من السعودية، على اعتبار أن المسابقة مخصصة للشعراء الشباب السعوديين الذين لم تتجاوز أعمارهم 30 عاماً. وتم ترشيح المتسابقين من الأندية الأدبية والمؤسسات الثقافية والتعليمية. وسينال الفائز درع سوق عكاظ لعام 1436 هـ، وبردة شاعر شباب عكاظ، وجائزة نقدية قدرها 100 ألف ريال سعودي، ودعوة لحضور سوق عكاظ وإلقاء قصيدته في حفل الافتتاح.

وبلغ عدد المتقدمين في النسخة التاسعة لسوق عكاظ في جائزتي التصوير الضوئي والخط العربي 298 مشاركاً من داخل السعودية وعدد من الدول العربية، وسينال الفائزون في المسابقتين 200 ألف ريال؛ إذ سيحصل الفائز الأول في كل مسابقة على مبلغ 50 ألف ريال سعودي، فيما ينال الفائز الثاني 30 ألف ريال سعودي، والثالث 20 ألف ريال سعودي، كما ستتم دعوة جميع الفائزين واستضافتهم لحضور حفل الافتتاح والمشاركة في المعرض المخصص لأعمالهم التي فازوا بها.

وسجّل عدد المتقدمين المشاركين في مسابقة لوحة وقصيدة هذا العام 110 مشاركين من السعودية وعدد من الدول العربية، للمنافسة على قيمة الجائزة البالغة 100 ألف ريال سعودي، يحصل الأول فيها على 50 ألف ريال، والثاني 30 ألف ريال، والثالث 20 ألف ريال، كما ستتم دعوة جميع الفائزين واستضافتهم لحضور حفل الافتتاح والمشاركة في المعرض المخصص للمسابقة.

ويعزز حجم المتقدمين مكانة جوائز سوق عكاظ؛ كونها واحدة من المسابقات المنافسة على مستوى العالم العربي بالنظر إلى مصداقيتها وشروطها ومعاييرها وتعاملها مع المبدعين والمتميزين، فضلاً عن قيمتها التي تتجاوز 1.3 مليون ريال، فضلاً عن أنها أصبحت تغطي مساحة واسعة من الإبداع الفني ابتداءً من الشعر، مروراً بالفن التشكيلي، الخط العربي، التصوير الفوتوغرافي، وباتت اليوم موضع عناية واهتمام من جميع المثقفين في الوطن العربي، كما أنها تشكل آمالهم وطموحاتهم للتنافس فيها من أجل الحصول عليها والتتويج بها.