تسجيل الدخول

 نفذه برنامج (بارع) بالتعاون مع مؤسسة جبل التركواز البريطانية البدء في مشروع لإدخال المنتجات الحرفية السعودية في الفنادق

​​​​

بدأ البرنامج الوطني للحرف والصناعات اليدوية «بارع» بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني مشروعاً لإدخال المنتجات الحرفية السعودية في الفنادق من خلال الاتفاق مع عدد من كبريات الفنادق في المملكة لتوفير المنتجات الحرفية السعودية إلى الفنادق السعودية في الغرف والممرات وقاعات الاستقبال والمطاعم في هذه الفنادق، بالإضافة إلى فتح خط جديد لإنتاج هدايا حرفية تقدم لضيوف الفنادق.

وقال المشرف العام على البرنامج الوطني للحرف والصناعات اليدوية «بارع» الدكتور جاسر الحربش إن البرنامج وقع اتفاقيات مع 11 فندقاً من أهم الفنادق في السعودية، للاستفادة من إنتاج أكثر من 500 حرفي وحرفية سعودية، أربعة منها تم التوقيع معها بشكل نهائي بقيمة إجمالية تتجاوز 3.5 ملايين ريال كمرحلة أولى في وقت تم الاتفاق مع بقية الفنادق بشكل مبدئي، وهناك مباحثات مع فنادق أخرى سيتم الإعلان عنها فور الاتفاق معهم.

وأوضح الدكتور الحربش أن الاتفاقيات التي وقعت لا تهتم بتلبية احتياجات كل فندق على الحرف اليدوية فحسب تهدف إلى تطوير خط إنتاج يتعلق بإضافة المنتجات الحرفية السعودية إلى الفنادق السعودية في الغرف والممرات وقاعات الاستقبال وغيرها، بحيث تكون مواكبة للنمط العالمي لتحقيق الوصول بالمنتج إلى سقف الاحترافية العالية.. مشيراً إلى أنه خلال أقل من عام واحد سوف تكون الحرف اليدوية السعودية منتشرة في هذه الفنادق.. وبين المشرف العام على (بارع) وجود مسارات أخرى يجري العمل عليها مثل الفعاليات المشتركة للحرف وتطوير مجال الطبخ السعودي مع الفنادق.

ونوه الحربش بالدعم الذي وجده الحرفيون من قبل صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني رئيس اللجنة الإشرفية للبرنامج وتحفيزهم من أجل تطوير منتجات حرفية تتناسب مع متطلبات الفندق والمعايير العالمية التي يطبقها وتعكس كذلك التراث الوطني السعودي.

وأضاف: ما يميز المنتجات التي سترى النور قريباً من خلال حرفيين وحرفيات سعوديات هو الدعم الفني من الشريك الرئيسي لبرنامج بارع في مجال تطوير المنتج وهو مؤسسة جبل التركواز التابعة لمؤسسة الأمير تشارلز العالمية، إضافة إلى تشكيل فريق عمل بين بارع والفنادق لكل مشروع، بالإضافة إلى إنتاج هدايا حرفية تقدم لضيوف الفنادق، تركز على منتجات رئيسية وهي القط العسيري وتطبيقاته المختلفة والأعمال الخشبية (المشربيات الأبواب النوافذ)، إضافة إلى الزخارف الجبسية والسدو كذلك.

واعتبر الحربش أن أولى خطوات تطوير مشاريع المنتج الحرفي السعودي يكمن في التدريب، لذلك قامت الهيئة بإنشاء مركز التدريب والإنتاج الحرفي في جدة التاريخية، وكذلك مشروع تطوير القط العسيري في منطقة عسير، مؤكداً حاجة السوق إلى النمو والتطوير لأن الحرف اليدوية تعتبر منتجاً جديداً لم ينضج بعد.

وأضاف أن من الخطوات المطروحة للمشروع هو دخول الحرفيين والحرفيات السعوديات في هذا المشروع وليس الاعتماد على مؤسسات خارجية، معتبراً دخول اثنين من الحرفيين المتميزين المهرة الذين يعتبرون مستشارين لبارع والذين أخذوا دورات مكثفة لدى مؤسسة الأمير تشارلز وهم المهندس أحمد عنقاوي المستشار في مجال الأعمال الخشبية، والمهندسة سارة العبدلي المستشارة في مجال الأعمال الجبسية، سيدعم بشكل كبير الاحترافية التي سينهج بها المشروع.

وعن الأثر الاقتصادي المتوقع لهذه الاتفاقيات قال الدكتور جاسر: هناك أثر مباشر يكمن في دخل إضافي مستمر للحرفيين المشاركين في المشروع لمدة تتراوح ما بين ثلاث وأربع سنوات وهو يعتبر أثر مباشر وواضح، وهناك أثر أشمل يتمثل في التأسيس لصناعة لها خطوط إنتاج ومعرفة احتياجات العميل وتطوير المنتج وضبط الجودة وغيرها، معتبراً أن قطاع الفنادق سوق حقيقي وفرص استثمارية مهمة للحرف.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني رئيس اللجنة الإشرافية لبرنامج بارع قد شهد توقيع اتفاقية برامج التعاون المشتركة بين (بارع) ومنشآت الإيواء السياحي بمختلف أنواعها والتي تأتي ضمن جهود البرنامج لدعم الحرف اليدوية اقتصادياً واستثمارياً ونشر الحرفة السعودية في مختلف القطاعات، وذلك في إطار برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري.

واعتبر سموه أن تعاون البرنامج الوطني للحرف والصناعات اليدوية (بارع) مع عدد من الفنادق والمنتجعات السياحية يأتي في إطار برنامج الحرف اليدوية وتحويله إلى مشروع اقتصادي وتنموي يعول عليه كثيراً من أجل إيجاد فرص العمل والتنمية المحلية مع المحافظة على عنصر ثقافي مهم ومكون أساس في الهوية الوطنية وتعزيز المواطنة والانتماء الوطني، ونقل الحرف لتصبح قطاعاً اقتصادياً ومجالاً استثمارياً كبيراً، ينقل الأسر من الضمان إلى الأمان.

وأبان سموه أنه ستكون هناك رحلة مهمة في تطوير منتج جديد، وهو المطعم السعودي، فنحن حالياً ندخل الفنادق ونجد مطاعم أوروبية وآسيوية ولا نجد مطعماً سعودياً في بلد يتميز بالتنوع الثقافي الكبير، لذا نسعى لإيجاد مطاعم احترافية في الفنادق بطباخين محترفين سعوديين يقدمون تجربة تعكس تراث المملكة وهويتها، وسوف يعمل معنا محترفون سعوديون في تطوير هذا المنتج الجديد.

وكان الدكتور جاسر الحربش المشرف العام على البرنامج الوطني للحرف والصناعات اليدوية البرنامج الوطني (بارع) قد وقع اتفاقيات تعاون مع عدد من الفنادق والمنتجعات السياحية لدعم الأعمال والمنتجات الحرفية السعودية من خلال استخدامها في الديكورات الداخلية، وتسويقها في متاجر بيع الهدايا في الفنادق، وإقامة العروض لهذه المنتجات، وتسويق المنتجات الغذائية التراثية للأسر المنتجة في المطاعم التابعة للفنادق، إضافة إلى عدد من وسائل الدعم الأخرى.

حيث تم توقيع الاتفاقيات مع كل من: مجموعة الحكير، فندق حياة ريجنسي الرياض، فندق موفنبيك الرياض، فندق المروة ريحان روتانا، فندق روش ريحان روتانا، شركة دور للضيافة، منتجع وسبا الفيصلية، فندق راديسون بلو الرياض، فندق الريتز كالرتون الرياض، فندق فورسيزونز الرياض، فندق الفيصلية، وتشمل هذه الاتفاقيات تعاون البرنامج مع منشآت فندقية تحت الإنشاء ومنشآت أخرى عاملة.

حيث يتعاون البرنامج مع الفنادق (تحت التأسيس والإنشاء) من خلال قيام البرنامج بإصدار دليل استرشادي لاستخدام المنتجات التراثية في التصاميم الداخلية والخارجية للفنادق، والمساعدة بتقديم الدراسات الهندسية لاستخدام المنتجات التراثية في الفنادق، ومن خلال هذه الاتفاقيات يتم استخدام المنتجات الحرفية في الديكورات الداخلية مثل «البهو - الغرف - المطاعم - الممرات» بما يتناسب مع ديكورات تلك الأماكن، إضافة إلى التعاون مع البرنامج بتطبيق أفضل التجارب في معايير الجودة والخدمات المقدمة للبرنامج. والاتفاق على معايير الجودة للمنتج قبل وعند التنفيذ والتركيب

فيما تشمل الاتفاقيات مع الفنادق العاملة حاليا: تشجيع الحرفيين والحرفيات لإقامة عروض حية بممارسة مهنهم في أماكن مخصصة في الفنادق.

وتسويق المنتجات الحرفية السعودية في متاجر بيع الهدايا في الفنادق. وتسويق المنتجات الغذائية التراثية للأسر المنتجة في المطاعم التابعة للفنادق.. حيث سيقوم البرنامج بالتعاون مع خبراء محليين ودوليين للمشاركة في تقديم الاستشارات الفنية في ما يخص استخدامات المنتجات الحرفية في التصاميم الداخلية والخارجية للفنادق, وذلك من خلال المشاريع المشتركة بين البرنامج والخبراء.

ومن أهم هذه المشاريع المشروع المشترك بين برنامج بارع ومؤسسة جبل التركواز وهي مؤسسة غير ربحية وغير حكومية تعمل على تطوير الحرف والصناعات اليدوية في مناطق مختلفة من العالم لكلا الجنسين.